أخطاء قاتلة ارتكبتها وزارة الصحة

الحالة الأولي رحمها الله لم تقم الوزارة بفحصها الا بعد وفاتها مع انها في الحجر الصحي.
الحالة الثانية رحمه الله زار متخصصا في امراض الصدر و اتصل بالمسؤول عن التكفل بمرضي كوفيد 19 من اجل فحصه والتكفل به لكنهم قالوا له انه لا يحتاج للفحص لأنه لم يسافر خارج البلد.
الحالة الثالثة رحمه الله اتصل اهله بالرقم الاخضر وطلبوا فحصه والتكفل به وانتظروا في المنزل تنفيذا لطلب الوزارة لكن السلطات الصحية لم تزرهم رغم انه تجاوز الستين،وتم نقله من طرف اهله للمستشفي في اللحظات الأخيرة ليتوفي.
مدير الصحة العمومية د. سيدي ولد الزحاف في المؤتمر الصحفي مساء اليوم قال انهم عليهم ضغط كبير بخصوص فحص الحالات والتكفل بها وبرنامجهم للفحص يتضمن الي جانب الحالات المبلغ عنها الطاقم الصحي والطاقم الأمني الموجود على الحدود وانهم لا يفكرون حاليا في الفحص الطوعي العشوائي للمواطنين.

  • اذن الفحوص موجودة.
  • المواطنون يكتفون بالرقم الأخضر ويبلغون.
    -الطواقم الصحية موجودة بالآلاف.
  • ربحنا شهرين منذ أول حالة من دون ضغط.
    ومع ذلك المرضي يموتون وهم ينتظرون الطواقم الطبية للفحص.
    ارتكبت الاجهزة الأمنية خطأ كبيرا بإرجاعها للمواطنين الذين استطاعوا التسلسل من الاراضي السنغالية والمالية في الأشهر الماضية بدل حجزهم صحيا والتكفل بها فالمواطن الذي استطاع اختراق الاجراءت الامنية والوصول الي داخل الوطن ليس مثل المواطن المواطن الذي لا يزال على الضفة الاخري يحاول وتصده الاجراءات الامنية.
    ايضا اذا ارادت الوزارة للمواطنين ان يلزموا بيوتهم في حالة ظهور الأعراض عليهم ولا يقتربوا من المستشفيات على الوزارة ان لا تتأخر عليهم والا سيفقدون الثقة في جدوائية الرقم الأخضر لأن الحياة خط أحمر.
    حفظ الله و شفي الجميع ورحم الموتي والهم ذويهم الصبر والسلوان وإنا لله وإنا إليه راجعون.
  • بقلم المدون/ باب الدي

القادم بوست

تسجيل 11 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا

السبت مايو 16 , 2020
أعلن مدير الصحة العمومية الدكتور سيدي ولد الزحاف […]
الكسب من النت