أطلقت مفوضية الأمن الغذائي صباح اليوم الخميس توزيعات مجانية للمواد الغذائية لفائدة 210 آلاف أسرة من الفئات الهشة على امتداد التراب الوطني. وستحصل على سلات غذائية  مكونة من الأرز، السكر، الزيت، التمر والحليب.

وتعتبر التوزيعات المجانية اليوم هي الأكبر من نوعها سواء فيما يتعلق بعدد المستفيدين أو بكميات المواد الغذائية الموزعة والتي تزيد على 10.680 طن من مختلف السلع الغذائية، وبغلاف مالي بلغ 2 مليار و395 مليون و531 ألف أوقية قديمة.

وقال مفوض الأمن الغذائي، احبيبي ولد حام، إن عملية التوزيعات المجانية لهذا العام تتميز بابتكار مقاربة جديدة لتسهيل نفاذ المستفيدين إلى المساعدات بيسر وسلاسة من خلال ربط العملية في الوسط الحضري بشبكة حوانيت أمل، وهو ما سيمكن كل مستفيد من سحب حصته من الحانوت الأقرب إلي منزله اعتمادا على إحداثيات موقع المستفيد والدكان باستخدام نظام تحديد المواقع العالمي (GPS).

أما فى الوسط الريفي فسيتم إيصال المساعدات إلى المستفيدين في مناطقهم. 

وأضاف المفوض إن التوزيعات المجانية تندرج فى إطار منظومة متكاملة ومنسقة بين القطاعات  الحكومية ترمى الى تحسين الظروف المعيشية للمواطنين بمختلف مستوياتهم، فقد تم خفض السلع الغذائية الأساسية بنسبة 68% طيلة شهر رمضان المبارك من خلال فتح 25 مركزا للبيع في جميع ولايات الوطن.

وتموين حوانيت أمل بالمواد الغذائية بأسعار مخفضة لصالح محدودي ومتوسطي الدخل.

فى حين تستهدف العملية اليوم الأسر التي لا تعتمد على مصدر دخل ثابت والتي تم تحديدها اعتمادا على السجل الاجتماعي الذي يوثق البيانات البيومترية للأسر الأكثر احتياجا.كما أعلن ولد حام بأن المفوضية تستعد للبدء في  تمويل حزمة من المشاريع الصغرى والمدرة للدخل فى عدد من التجمعات الريفية ستشمل انجاز شبكات للمياه، زراعة الخضروات، تسييج الحقول الزراعية، استصلاح الآبار.. الخ.

وتعهد المفوض بأن تظل مفوضية الأمن الغذائي سندا للمحتاجين من مواطنينا وصولا إلي الأمن الغذائي للسكان على امتداد التراب الوطني.